لا اصدق

استيقظ صباحا واشرب فنجان القهوه واخرج الي عملي وانتظر لنصف ساعه او اكتر , فلا يتوقف لي سائق التكسي ويقف لطالبات الجامعة , وفي النهاية اقذف بنفسي في اي سياره تقف لي , فتتغلغل الي انفي رائحة وقود السيارة الممزوج بزيت المطاعم , ورائحة عرق الركاب الجالسين بقربي , فاغمض عيناي ليسرح خيلي في اي مدينة اخري من المدن التي كنت فيها وانني اركب الباص في شوارع صوفيا او الجزائر , ويسرح خيالي في شوارعها وحدائقها وجبالها والثلج الدي يغطيها وتساقط المطر الممزوج برائحة نسيم الصباح , وفي سلوك البشر فيها ,لاستيقظ من خيالي علي صوت مكابح السيارة وصوتها المزعج لان( كاره) يقودها حمار تعبر الطريق امام السيارة , ولا اصدق 0000 اتذكر انني عندما كنت انوي ان اسافر , اذهب الي مكتب الطيران واحجز تذكره , وقبل موعد السفر بساعتين اذهب الي المطار , وعند وصولي ودخول المطار اقف في الطابور امام مكتب الحجز والوزن فاسلم شنطي واخد ورقه برقم مقعدي في الطائرة , تم اتجول في السوق الحره فاشتري مجلة العربي الشهريه من المكتبة , تم اذهب الي الممر الخاص بركوب المسافرين الي الطائرة , واسافر لاصل بعد ساعات الي بلد اخر , وفي بعض اسفاري كانت الرحله تهبط في مطار اليونان (ترانزيت) لعدة ساعات فاحصل علي وجبه مجانيه في استراحة المطار , فاجلس انظر الي جموع البشر من جميع الاقطار والجنسيات واللغات تكتظ بهم القاعات والممرات وهم في تناسق تام وانسجام وهدوء , فاجلس واقارن بين السوق الحره في مطارات الدول العربية ومطارات دول اروبا ,,, فاستيقظ علي صوت صراخ وضجيج بين شخصين يتعاركان امام سيارة التكسي بالقرب من سوق افراس , ولا اصدق 000لا اصدق 0 انزل من السيارة وامشي واحس ان شيء ثقيل فوق قلبي , فأري رجل يحمل جرة غاز فوق كتفه تهرب عيناه من نظرات الناس اليه فاحس بما يشعر به واتذكر كيف انني قبل يومين حملت جرة الغاز وخرجت بها من الساعة السابعة صباحا وتنقلت في تلاته سيارات حتي اصل الي منطقة السودانية لاملاها من المحطه , ووقفت في طابور حتي المساء لاملأ نصفها فقط , تم حملتها فوق كتفي ومشيت لمسافة طويله حتي اجد سياره تنقلني لاعود بها منتصرا الي زوجتي واولادي ,,, ولا اصدق كيف انني فعلت هدا ,, لا اصدق 00000 اتذكر فلما شاهدته يتحدث عن اختراع آله للانتقال(السفر)عبر الزمن ومعرفة المستقبل او الماضي , وكيف استطاع اهل غزة ان يعودون بالزمان الي قرن مضي , ولكن الشيء الوحيد الدي اختلف هو الابراج العاليه فقط وبقي البشر كما هم , فاصبحت اصدق ان التاريخ يعيد نفسه , أو ان هؤلاء البشر توقفوا عند زمن معين ولم يتجاوزنه ,, اما انا فقد اختلف وقع الزمن بين حيز وعي الجسد، وحيز وعي المشاعر في البعد الكوكبي، وحيز وعي الفكر في عالم الأفكار... او بمعني ادق محاولة الهروب من الواقع , لان الواقع مؤلم جدا في غزه ... فهل انتم لا تصدقون مثلي ؟؟
( النورس )

تعليقات

‏قال Maria
أنا لا أصدق شئ واحد فقط..وهو أن العرب بعدما كانوا أسياد العالم..أصبحوا الآن...ولا بلاش


شكرا على مرورك الجميل جدا

تحياتي إلك
‏قال المنفي
بلدي وان جارت علي عزيزة
واهلي وان ضنوا علي كرام

اكيد هالشاعر لو كان حامل جرة غاز على قفاه لغاية السودانية ما كان قال هالبيتين ابداااا

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني