غزة ... مدينة السراب


وسط هدا السراب ... الدي اسمه مدينه 
شوارع مكبلة بالغبار وبالحصار
نهارها مظلم وليلها بلا احلام
    وفي صمت بردها
يتلذذ سجاني بخيال العذاب
غزه.. مدينة تعشق الانتظار
    و بحر بلا ميناء
كم انت حزينة ومعذبه
تبحثين عن من يعطيك الدواء
مدينه سرقها تجار الرذيلة
فاصبح صمتها يعانق ذاك السراب
( النورس )

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني