غزة بحالة الموت البطيء


أوضاع غزة صارت مأساوية عنا ، غزة فقدت طعم الحياة !
معاناة غزة في مشكلة الكهربا لوحدها تقهرنا و توجعنا حد الموت
الكهربا تشتغل عنا في اليوم 5 ساعات فقط و الحر شديد !
في غزة ..
(3000) طالب ، (8000) من أصحاب الإقامات ، (5000) مريض منهم حالات سرطان ، (6000) مصري ، (1500) زوجة عالقة..
جميعهم بحاجة فورية وعاجلة للسفر خارج قطاع غزة
معبر رفح المعبر الوحيد الذي يسافر منه الناس إلى خارج غزة لم يفتح منذ عامين إلا 27 يوم بواقع 6 ساعات !

* حوالي 150 ألف خريج لا يجدون عمل في غزة التي مساحتها 250 كيلومتر
* في غزة يوجد 100 ألف عامل كانو يشتغلو في أراضينا المحتلة و بسبب الحصار تم منعهم من الدخول لأراضينا المحتلة و حاليا كثير منهم بشتغلو داخل غزة برواتب قليلة لا تكفي لسد أدنى متطلبات الحياة
و الآخرين لم يجدو عمل
* منذ 4 سنوات لا يوجد أي وظائف ولا أي فرصة عمل بسبب اشتداد الحصار
* أصبحت نسبة الفقر في غزة 70%
* آلاف الموظفين إللي هم موظفين , رغم هيك مش قادرين يوفرو لأولادهم الطعام طول الشهر و المتطلبات الأساسية و عايشين بالديون فما بالك بآلاف الرجال والشباب إللي مش لاقيين وظيفة ولا أي فرصة عمل
* مئات الشركات انكسرت و تسكرت بسبب الحصار، هاي الشركات كانت توفر عمل لآلاف العمال
* عشرات الآلاف من المعاقين في غزة بسبب الحروب
*( عشرات الآلاف من الشباب يعيشون حالة من اليأس والانهيار النفسي بسبب عدم توفر فرص عمل و عدم توفر أدنى متطلبات الحياة
لم يحققو شئ من أحلامهم وبسبب إغلاق المعبر لم يستطيعو السفر بحثا عن الحياة خارج غزة)* !!
* 100 ألف عانس في غزة التي مساحتها 250 كيلو متر فقط بسبب الحصار و بسبب عدم وجود عمل و عدم مقدرة الشباب على الزواج
* غزة منذ 10 سنوات تحت الحصار و غير مسموح دخول المواد الغذائية و غيرها الا بشكل قليل جدا  .
 نحن بحاجه إلى حل دولي ، وعودة غزه إلى ما كنت عليه قبل الاحتلال ، ولا مانع من الوصايه الدوليه عليها الي حين قيام دولة فلسطين .
   - نورس من شاطيء غزة  -

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني