حدث في مثل هذا اليوم .


في صباح يوم الخميس الموافق 2/8/1990 - الكويت - توجهت الي عملي لاحضر جلسة في المحكمة ، وكانت  المفاجأة الصادمه ، دبابات الجيش العراقي في شوارع الكويت  وقواة الحرس الجمهوري العراقي يغلق الجسور والشوارع ، رجعت الي البيت ، وكانت سبعة اشهر من العذاب والجوع والخوف والقتل في الشوارع وسرقة السيارات والبيوت ، كنا نفك عجلات السيارة الاربعه ونضعها  بالبيت حتي لا تسرق ، اغلقت البنوك ابوابها في ذلك  اليوم ولم تفتح الا بعد معركة التحرير ولم يكن لدينا اموال نشتري بها او نأكل . بعد دلك انسحب الحرس الجمهوري العراقي ودخل بدل منه الجيش الشعبي العراقي ، لقد كانو مثل الجراد ، حتي ان علب النيفيه كريم استخدموها كسندشات ، اعتقادا منهم انها جبنه .
 بعد إحراق  ابار البترول الكويتيه عندما انسحب الجيش العراقي توقفت محطة الكهرباء والطاقة ومحطة تقطير ماء البحر لمدة 37 يوم ، اذكر وقتها انني لم استحم لمدة شهر كامل . 
يوم الإثنين الموافق 23/2/1991 دخلت القوات الأمريكية وقامت بانزال لقوات المارينز في السفارة الأمريكية في عاصمة الكويت .
في مساء ذلك اليوم الساعه 7 ليلا كنت أجلس بالبيت مع والدي واسرتي ، وكنا لم نخرج من البيت بما يزيد عن شهر . دق باب البيت ، ذهبت اختي الصغيره تفتح ، وعادة مرعوبه بعد اغلاق الباب وقالت لوالدي انه يوجد جندي يريد سامي ومعه رشاش ، قال لي والدي  رحمه الله لا تخرج ، وفتح الباب ، وادا بجندي يلبس ملابس لم نراها من قبل ويوجد علي دراعه  علم أمريكيا ، ويقول لوالدي ، كيف حالك عمي ابو سامي ، وكان سريعا وقال انا سفيان صديق سامي ،  نظر والدي ولم يصدق الموقف ، عندها خرجت ونظرت إليه ، هذا صديق طفولتي الذي سافر الي أمريكيا عندما كنا بالمرحلة المتوسطة وكان يسكن  معنا في نفس المنطقة ، دخل وجلسنا بالبيت ، وادا هو ضابط في الجيش الأمريكي ، وممن نزلو بالسفارة الأمريكية ، كانت أجمل  مفاجأة  حدثت منذ الحرب ، وقتها احسست ان الحرب قد إنتهت ،  عندما علم باحوالنا عاد باليوم التالي واحضر جيب عسكري وقوات خاصه معه وانزل منها مؤن ومواذ غذائية خاصه بالجيش تكفي لشهر كامل . كنت امازحه واقول له انت من  "العلوج " ، فيرد ضاحكا لقد تم اختيارنا منذ سنه وتدريبنا علي تحرير بلد بترولي صحراوي المناخ .
الان بعد 26 عام اتذكرك يا صديقي وكم اشتاق الك ، اعلم الان انه لديك ابن يعمل طيار في الجيش الامريكي ، وانك قمت بزيارة لفلسطين في الضفة الغربيه ، واقول ان للقدر امور غريبه لا يعلمها الا آلله ، أقدار تجمعنا وأقدار تفرقنا ،  ولكن أملنا بالالتقاء كبير ليس له حدود في هذه الدنيا .

                                      - نورس من شاطئ غزه  -

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني

صباح الخير يا بحر غزه.