رصيف الايام


عندما اتذكر مراحل العمر , تعود بي الطفولة الي مدينة الخفجي ومراحل الدراسة الابتدائية , والكويت ومراحل الدراسة المتوسطة والثانوية , والجزائر ومراحل الدراسة الجامعية في ولاية قسنطينة , تم الرجوع للكويت والعمل في مجال المحاماة , وحرب الخليج الثانية واحتلال العراق لدولة الكويت , وما اقسها من ايام ثقيله توجت بطرد ونزوح جماعي للجالية الفلسطينية المقيمة بالكويت , اما انا فكان نصيبي ان ارحل الي بلغاريا , وبعد سنوات من الضياع عدة الي مكان ميلادي في غزه , لاجد نفسي غريبا في بلدي , هل انا مواطن ام مهاجر , هل انا من الداخل او من الخارج , وفي وسط هدا الضياع الجديد , لا تسمع الا ضجيج الايام وعجاج سنوات الاحتلال المريضة في عقول الناس هنا في غزه وفي نفوسهم المشوهة , فتوجو هدا النقيض وضده بصراعهم السياسي الغبي بين هابيل وقابيل , بين شبه الباطل وشبه الحق لتكون النتيجة كارثه , والكارثة تحولت الي نكبه جديده , فهل تاخذني الايام الي مدينه جديده ؟
(النورس)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني

صباح الخير يا بحر غزه.