طريق الوصول .


مشيت من مدينة الي مدينه ،  قطعت الاف الأميال ،  و لم أكن أعلم ما يخبئه القدر . وصلت الي حافت الحلم وكان علي فقط ان اضع قدمي في القارب ، لانتقل الي عالم اللجؤ والصقيع والانتظار الطويل . سمعت صوتك يناديني يا صغيرتي ، وعدت من نفس الطريق لاجدك تنتظرينني في نفس المكان وفي نفس المقعد ، كم انت جميله وانت جالسه ، حيث اصل اليك .
  الان استطيع ان اسمع صوتي .
      
                                  -نورس من شاطئ غزة -

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني