مسيحيو غزه .

حتي نفك حصار غزه اطلب من الاخ الرئيس/ محمود عباس حفظه آلله - تخصيص قطعة أرض في غزة وبناء كنيسة جديده عليها لاخواننا المسيحين ، فالتاريخ شاهد علي جذورهم الاصيله في غزه ، فمازالت كنيسة القديس برفيريوس شاهدة على اندثار المعابد الوثنية التي هدمت في عهد هذا القديس. تقع هذه الكنيسة التاريخية والتي تعتبر من أقدم الكنائس في فلسطين بعد كنيستي المهد والقيامة.. وتعانق جامع كاتب ولايات في حي الزيتون بغزة على مساحة 216متر مربع.. بنيت في القرن الرابع الميلادي ومازال قبر القديس برفيريوس الذي توفي عن 73 عاما في الكنيسة.. حيث يحتفل المسيحييون فيه غزة في اليوم العاشر من شهر آذار من كل عام بعيد هذا القديس البار. ساعة مدينة غزة في نهاية القرن الخامس الميلادي كان الشاعر الغزي "انيوس" واحداً من أشهر أبناء غزة.. وله مؤلفات في الشعر .. كما كان "بيرقوبيوس" من أشهر الفلاسفة والمناظرين الذي كوَّن مكتبة كبيرة، وكان مضرب المثل في الانفاق من ماله على المحتاجين، ويعتبر ما كتبه عن ساعة مدينة غزة في ذلك الزمن من أبرز أعماله.. الساعة الفائقة في التطور والتقدم والتي كانت منصوبة في الميدان العام للمدينة. إستعاروا الأساتذة من غزة لمع اسم غزة على يد أهلها المسيحيين وذاع صيتها في الشرق خاصة في مدرسة الخطابة المسيحية وقيل أن كثيرا من طلاب "أثينا" قد تركوها متجهين إلى غزة طلبا للعلم وللإستزادة.. وذكر المؤرخون أن بلاد فارس كانت تستعير أساتذة من معاهد غزة ومن علمائها النابغين. ومن تقسيم المدن الست التي شهدت تطور الفكر المسيحي نرى أن غزة قد أخذت مكانتها إلى جانب المدارس المؤسسة لنهضة الفكر المسيحي وهي : أثينا ـ الإسكندرية، القسطنطينية، أنطاكيا، بيروت. فبينما عنيت أثينا بالأدب والفلسفة.. عنيت الإسكندرية وغزة بالعلوم.. كما أصبحت مركزاً فكريا وذات شهرة واسعة بالبلاغة والشعر. هذه نماذج من الحقائق التاريخية التي يحفل بها تاريخ أهل المدينة المسيحيون الذين أرخوا وأسسوا لحضارة وثقافتهم الشخصية الفلسطينية عبر مر العصور.. ومن هنا يمكننا الإنطلاق نحو استقراء الفلسطينيين المسيحيين في غزة.. بإيمانهم الروحي، بالمناهل المؤسسة لثقافتهم.. برؤياهم لقضايا الإنسان وحقوقه وقضايا الصراع الأساسية التي يحياها الشعب الفلسطيني. يقدر عددهم بحوالي (5000) خمسة آلاف مواطن يتوزعون بأماكن متعددة من المدينة.. وإن يبدو أن الجزء الأكبر منهم يقطن في المدينة القديمة من غزة بالقرب من الكنائس الأساسية الموجودة.. وهي كنيسة القديس بيرفيويوس في حي الزيتون ـ وِإلى جوارها وليس بعيدا عنها كنيسة اللاتين، كما تقع الكنيسة الإنجيلية بالقرب من المجلس التشريعي بمنطقة الرمال. تتنوع مذاهبهم المسيحية.. فمنهم أتباع الكنيسة الأرثوذكسية العربية، وآخرون يتبعون الكنيسة الكاثوليكية (اللاتين).. ونرى أيضا أتباعا للكنيسة الإنجيلية. فهم عرب أقحاح : من أسماء العائلات التي ينتمي إليها مسيحيو غزه: عياد، فرح، الصايغ، الصراف، عواد، سابا، الصوري، مسلم الترزي، والأسماء الأولى لأبناء هذه العائلات.. سهيل، عادل، إلياس، أكرم، منير، شادي، فايز، ليلى، منى،مريم،.. إلخ. لننشر السياحه الدينيه في غزه ونستقبل الزوار فيه .  
                                                                        
                                                                     - نورس من شاطئ غزة -

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني