لم يعد شئ او احد يسلينا .


طريقة الحياة تنضج  بنضوج وتطور السلوك الانساني ، واهم عوامل النضوج التسليه ، وهي تختلف في كل مرحله من العمر  ، فالنكته الجيده نمارس من خلالها التسليه - قرات اليوم نكته ( ليش التيوس بيحتفلو بيوم الثلاثاء ، لان اسمه tues day ) هل تستطيع ان تشعر بالفرح وانت كل ما يحط فيك محبط ، وخصوصا حياة الإنسان الفلسطيني ، يقول المثل تفائلوا بالخير تجدوه وصوروه . او تـفـائـلـوا  فـالـهـمـوم مـثــل الـغـيـوم ، مـا تـراكـمـت إلا لـتـمـطــر . 
هل يشعر الجميع ان الذي يسلينا نمل منه بسرعه ؟ فلا بأس بالمصارحة .
كل يوم في حياتنا شئ جديد ينبع من الصراع ، اصبحت تسليتنا هي مصائب وشهداء وأمراض وحروب وهجره وفتن حتي وصلنا الي التسليه بالصواريخ  ، خمسة أجيال منذ عام 1948 ونحن نمارس تسلية العذاب . حتى اصبحت كل أيامنا تسلية.
                    - نورس من شاطئ غزه  -

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني