هذه مدينة الخـوف والقلـق ،،
وكأنها قصة يونس في بطن الحوت
في بحـر يـتمادى ظلامه ليغـرق حزناً
وفي الظلمات  تكثر علي الروح الأحزان
يا قاتل الاحلام !! متى تفارق ليلي .

     
             - نورس من شاطئ غزه-

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

سامحيني

صباح الخير يا بحر غزه.